منتديات ورود سوف


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
أيهما المسجد الأقصى؟
 المسجد ذو القبة الصفراء( مسجد قبة الصخرة )
 المسجد ذو القبة الخضراء
 لا أدري
استعرض النتائج
المواضيع الأخيرة
» عاجل
السبت يونيو 08, 2013 11:12 pm من طرف المدير العام

» أفضــل وأهــم 4 فلاتــر صــوت _ من بعدها احترف الهندسة الصوتية
الجمعة يوليو 27, 2012 12:22 am من طرف وحيد القدسي

» وينكممممممممممممممم
الجمعة أبريل 13, 2012 4:47 pm من طرف BAC2010

» -(حصـريـا)- دعـم اخر لكـرت **twinhan1027**
الخميس أبريل 12, 2012 1:39 pm من طرف haimoud

» تعال نتدرب على الميزانية الوظيفية
الأربعاء مارس 14, 2012 11:35 pm من طرف yakbod

» اشياء حبيبنا المصطفى صلى الله علية وسلم
الإثنين مارس 12, 2012 5:27 pm من طرف afnan souf44

»  آية قرانية تحولت الى مسج غرامي !!!
الأحد مارس 11, 2012 3:53 am من طرف سفيان

» أتحداكم أن لم تبكوا
الجمعة مارس 09, 2012 5:13 pm من طرف الخاشعة... الحمد لله

» جميع أناشيد مشاري بن راشد العفاسي
الجمعة مارس 09, 2012 5:03 pm من طرف الخاشعة... الحمد لله

» نعم ان الموضوع يخصنا جميعا تفضل بالدخول
الأحد مارس 04, 2012 9:19 pm من طرف اخلاص

» الأغراض الشعرية في العصر العباسي :
الإثنين يناير 23, 2012 8:56 am من طرف djaaroun

» Oo5o.com (11) طريقة تحويل دنقل مربوكس الى سمسات f1
الأحد يناير 08, 2012 5:44 pm من طرف عاشق برشلونة

» افتراضي لماذا يعاند الأطفال!!!
الجمعة يناير 06, 2012 11:13 pm من طرف BAC2010

» Lightbulb dump_Microbox2_JSC_ABSAT_CANAL+_CANAL SAT_Ok 100/100
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 6:52 pm من طرف BAC2010

» افتراضي ملفات الريجيسترى لتسطيب Pes 2012 بدون مشاكل لويندوز XP ولويندوز Win 7 Read more: http://www.akonami.com/vb/showthread.php?p=587430#ixzz1bG9hOIjT
الخميس أكتوبر 20, 2011 11:58 pm من طرف النسر الجارح

»  |.|.| برنامج ركن الشباب ||..||(الشباب بين التمرد و الاستقلال)|.|.|
الأحد أكتوبر 16, 2011 9:39 pm من طرف ماريا الهادئة

»  التعليم الخاص ............................. (مع او ضد)
الأحد أكتوبر 16, 2011 9:36 pm من طرف ماريا الهادئة

» مهدي‭ ‬عبيد‭ ‬ اخترت‭ ‬الجزائر‭ ‬عن‭ ‬قناعة‭ ‬وما‭ ‬يقال‭ ‬مجرد‭ ‬إشاعات‭ ‬
السبت أكتوبر 15, 2011 1:27 pm من طرف c.ronaldo

» اسئله حساسه شباب وصبايا
الخميس أكتوبر 13, 2011 4:07 pm من طرف مراوي

»  ||☼◄ بخصوص ترددات القنوات الإباحية. ♦►☼|| اللهم اني بلغت اللهم
السبت أغسطس 27, 2011 11:45 am من طرف ديدو السوفي

» باتش قناة الجزيرة الرياضية للعبة pes 2011
الجمعة يوليو 29, 2011 12:45 pm من طرف عاشق برشلونة

» نسمة رمضانية
الجمعة يوليو 29, 2011 11:25 am من طرف النسر الجارح

» مجلة لن نهجر القرآن
الأحد يوليو 24, 2011 9:59 am من طرف فارسة صحراء الجزائر

» دعاء يجعل الجنة تشتاق إليك
الجمعة يوليو 22, 2011 1:14 am من طرف البتول

» متوسطة عياشي عمر الطاهر تنظم حفلا على شرف المتفوقين
الإثنين يوليو 18, 2011 10:28 pm من طرف اخلاص

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ساحر الملايين
 
عاشق برشلونة
 
السوفي
 
ام احمد
 
ماريا الهادئة
 
فارسة صحراء الجزائر
 
الأنيقة ديانا
 
امير القلوب الاول
 
aline2007
 
Buffy the vampire slayer
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2175 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو mohamedbk فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 41913 مساهمة في هذا المنتدى في 10049 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 114 بتاريخ الجمعة يونيو 11, 2010 9:53 pm

شاطر | 
 

 تابع لدروس الاقتصاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الغني بن موسى
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 26
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: تابع لدروس الاقتصاد   الإثنين يناير 17, 2011 8:08 pm

Rolling Eyes tongue pirat










التجارة الخارجية


1- التجارة
الخارجية:



تعريف
التجارة الخارجية:
التجارة
الخارجية تعني مبادلة السلع و الخدمات بين أشخاص طبيعيين أو معنويين يقيمون في دول
مختلفة.



أسباب قيام
التجارة الخارجية:



- عدم
استطاعة أي دولة تحقيق الاكتفاء الذاتي من جميع السلع و الخدمات.

-
إن توسع نشاط المؤسسات الاقتصادية أدى إلى
زيادة
حجم
الإنتاج الأمر الذي أدى إلى البحث عن أسواق جديدة لتصريف منتجاتها عن
طريق التصدير و الحصول على منتجات
الدول الأخرى عن طريق الاستيراد.

-
إن تقسيم العمل الدولي أدى إلى ظهور دول متخصصة
في الإنتاج الزراعي و أخرى متخصصة في الإنتاج الصناعي
.
-
من مصلحة الدولة أن تتخصص في إنتاج المنتج الذي يتميز
بتكاليف نسبية أقل و تصدير فائض منه، وتقوم باستيراد المنتجات التي
يمكن
إنتاجها محليا بتكاليف نسبية أعلى. ويقصد بالتكاليف النسبية لإنتاج
سلعة
ما، تكاليف إنتاج هذه السلعة في بلد ما
منسوبة إلى تكاليف إنتاج
سلعة أخرى أو نفس السلعة في بلد آخر.


أهمية
التجارة الخارجية:



تأتي أهمية التجارة الخارجية من المزايا التي
يستفيد منها كل بلد يقيم علاقات تجارية مع
بلدان أخرى من جهة و من
صعوبة و استحالة انعزال أي دولة عن العالم
الخارجي من جهة أخرى.


سياسة
التجارة الخارجية:



هي مجموعة الإجراءات و الوسائل التي تتخذها
الدولة لتعظيم العائد من علاقاتها التجارية مع
العالم الخارجي بغية تحقيق
مجموعة من الأهداف الاقتصادية خلال فترة زمنية
معينة. و يوجد نوعان
رئيسيان للسياسات التجارية الخارجية وهما:



1- مبدأ حرية التجارة: يدعو هذا المبدأالى
إلغاء كافة أشكال القيود على التجارة الخارجية و عدم التمييز في
المعاملة
بين السلع المنتجة في الخارج وبين السلع
المنتجة محليا، وهذا لتحقيق أهداف معينة يمكن
إيجاز بعضها في النقاط
التالية:



  • الاستغلال الأمثل والعقلاني للثروات.
  • انخفاض أسعار مختلف السلع والخدمات.
  • الحد من الاحتكار
  • إنعاش التجارة الخرجية بين دول العالم مما يؤدي إلى زيادة التنافس
    الدولي.




2- مبدأ الحماية: يدعو هذا المبدأ إلى تدخل الدولة
عن طريق مجموعة من الإجراءات التي تتضمن جملة من القيود المختلفة
على
التجارة الخارجية لتحقيق أهداف معينة يمكن إيجاز بعضها في النقاط
التالية:


  • حماية الصناعات المحلية الناشئة.
  • حماية الأسواق المحلية من سياسة الإغراق التي تتبعها بعض الدول
    المصدرة لسلع رخيصة.

  • زيادة إيرادات الخزينة العمومية.
  • تقليل الواردات بهدف تخفيف العجز في ميزان المدفوعات.



2- ميزان المدفوعات:


تعريف
ميزان المدفوعات:
هو
سجل تسجل فيه القيم النقدية لمختلف
المعاملات الاقتصادية التي تتم بين الأعوان
المقيمين في دولة ما و الغير
المقيمين فيها ( العالم الخارجي ) خلال فترة
معينة عادة ما تكون سنة.

و يقوم ميزان المدفوعات على مبدأ القيد المزدوج مما يجعله
متوازنا من الناحية المحاسبية. يتكون هذا
الميزان من جانبين أحدهما
دائن تسجل فيه حقوق الدولة على العالم الخارجي
وآخر مدين تسجل فيه التزامات الدولة اتجاه العالم الخارجي.



مكونات
ميزان المدفوعات:



1- الحساب الجاري: يتضمن 3 عناصر هي:


أ) ميزان
التجارة المنظورة (الميزان التجاري):
ويتضمن حركة الصادرات من السلع و
التي ينتج عنها استلام الأموال من الخارج
(معاملات دائنة) و الواردات من السلع و التي ينتج عنها دفع الأموال
إلى الخارج (معاملات
مدينة).


ب) ميزان
التجارة غير المنظورة (ميزان الخدمات):
ويتضمن حركة الصادرات من الخدمات
(معاملات دائنة) و الواردات من الخدمات (معاملات مدينة) ومن أمثلة الخدمات: النقل
والتأمين والاتصالات...



ج) ميزان
التحويلات من طرف واحد (تحويلات دون مقابل):
و يتضمن التحويلات الآتية من
الخارج التي تسجل في جانبه الدائن، والتحويلات نحو الخارج التي تسجل في الجانب
المدين. قد
تكون هذه التحويلات خاصة مثل تحويلات المهاجرين
و العاملين في الخارج إلى
ذويهم، وقد تكون رسمية مثل المعاشات و
التعويضات المقدمة من
الحكومات.


2- حساب رأس المال: ويتضمن العناصر التالية:


  • تغيرات أصول البلد في الخارج وتغيرات
    الأصول الأجنبية في البلد.

  • الاستثمارات المباشرة.
  • المشتريات والمبيعات من الأوراق المالية.



3- حساب الاحتياطات الرسمية: ويتضمن:


  • ممتلكات الأجهزة النقدية المحلية من
    الذهب.

  • الحيازة الرسمية من العملات الأجنبية لدى البلد.
  • حقوق السحب الخاصة.
  • احتياطات البلد لدى صندوق النقد الدولي.



توازن
ميزان المدفوعات:



يكون ميزان المدفوعات دائما متوازنا من الناحية
المحاسبية لكن هذا التوازن المحاسبي لا يعني
بالضرورة توازنا من الناحية
الاقتصادية فقد يكون الخلل في أحد عناصر
الميزان و عادة ما يكون
العجز في الحساب الجاري و بناء على ذلك يمكن
التمييز بين 3 حالات هي:


أ) حالة
التوازن:
معناها أن
حقوق الدولة على العالم
الخارجي مساوية لالتزاماتها تجاه العالم
الخارجي و هذا يدل على كفاءة
الأداء الاقتصادي للبلد.


ب) حالة
وجود فائض:
وهي تعني
أن حقوق الدولة على
العالم الخارجي أكبر من التزاماتها تجاه العالم
الخارجي و هذا يدل على أن الدولة لم تنجح
في تحقيق هدف التوازن الخارجي وكذلك يدل على وجود أموال معطلة أي غير مستثمرة.



ج) حالة
وجود عجز:
أي أن
حقوق الدولة على العالم
الخارجي أصغر من التزاماتها تجاه العالم
الخارجي. وهي الحالة الأخطر و
الأكثر شيوعا في العالم وهذا يدل على أن الدولة
تستورد سلعا و خدمات أكبر مما
تسمح به مواردها.


3- المنظمة العالمية للتجارة:


تعريف المنظمة
العالمية للتجارة:
هي
المنظمة العالمية الوحيدة التي تهتم بالقوانين التجارية ما بين الدول و تعتبر
منبرا للمفاوضات التجارية
الدولية، تأسست هذه المنظمة عام 1995
وقد حلت محل الاتفاقيات العامة
للتعريفات الجمركية والتجارة.


دور
المنظمة العالمية للتجا
رة:


1- تحرير التجارة الدولية: تعمل
على ضمان انسياب
التجارة بأكبر قدر من الحرية و معاونة الدول
النامية في
المواضيع المتعلقة بالسياسات التجارية.


2- مراقبة مدى تنفيذ الاتفاقيات التجارية بين الدول: ويتم ذلك عن طريق إدارة الاتفاقيات
الدولية، و مراجعة
السياسات الوطنية المتعلقة بالتجارة الدولية.


3 - الفصل في النزاعات
التجارية الدولية:
في حالة حدوث نزاع تجاري بين طرفين (ناتج عن المخالفات
أو خرق الاتفاقيات التجارية الدولية).













































الصرف


1- تعريف الصرف:


هو مبادلة عملة لدولة ما مقابل عملة دولة أخرى
مثل مبادلة الدينار الجزائري بالدولار الأمريكي.



2- أسباب الصرف:


تنشأ الحاجة إلى الصرف عندما تنشأ تعاملات
تتطلب استعمال العملات الأجنبية مثل التجارة الخارجية، البعثات التعليمية بالخارج،
زيارة الأراضي المقدسة.



3- سوق الصرف:


تعريف سوق
الصرف:
هو
السوق الذي تتم فيه عملية مبادلة العملات الأجنبية المختلفة ويقصد به أيضا شبكة
العلاقات التي تربط مختلف الأطراف المشاركة في مجال الصرف وهذه الأطراف هي:
المصدّرون،المستوردون،السياح،البنوك التجارية،سماسرة
الصرف الأجنبي،البنك المركزي.



أنواع سوق الصرف:


1- سوق
الصرف بين البنوك:
هو سوق محلي للصرف تتعامل فيه مختلف البنوك التجارية
المحلية التي تقوم ببيع وشراء مختلف المعملات الأجنبية داخل البلد.



2- السوق
العالمي للصرف:
هو عبارة عن مختلف مراكز الصرف الأجنبي المنتشرة عبر
أنحاء العالم والمرتبطة ببعضها البعض بشكل مستمر بواسطة مختلف شبكات الاتصال
الحديثة وهذه المراكز تعتبر بمثابة سوق عالمي واحد للصرف.



4- سعر (معدل) الصرف:


هو
سعر إحدى العملتين بدلالة الأخرى وهو بمعنى آخر عدد الوحدات من عملة دولة ما مقابل
وحدة من عملة دولة أخرى.



5- أنظمة الصرف:


1- نظام
الصرف الثابت:
في ظل نظام الصرف الثابت تتدخل السلطة النقدية بربط قيمة
العملة الوطنية بقيمة عملة أجنبية واحدة (التي تعقد بها معظم صفقات هذا البلد) أو
بالقيمة المتوسطة لعدد من العملات الرئيسية في العالم.



2- نظام
الصرف المتغير (المرن):
في ظل هذا النظام تتحدد قيمة العملة الأجنبية في السوق
بتفاعل قوى العرض والطلب على هذه العملة دون تدخل السلطة النقدية في سوق الصرف.



6- سياسة سعر الصرف:


هي
مجموعات الإجراءات والتدابير والوسائل التي تتخذها السلطات النقدية للبلد في مجال
الصرف بغية تحقيق أهداف معينة.



1- أهداف
سياسة الصرف:



·
تنمية الصناعات المحلية.


·
تشجيع الصادرات.


·
التحكم في الواردات.


·
معالجة التضخم.


·
تحقيق التوازن في ميزان المدفوعات.


2- وسائل
سياسة الصرف:



1- تعديل
سعر الصرف:
هو
خفض أو رفع قيمة العملة الوطنية تجاه العملات الأجنبية.



2- استخدام
احتياطات الصرف:
مجموعة العملات الأجنبية التي بحوزة السلطة النقدية
والتي تقوم باستخدامها عند التدخل في سوق الصرف.



3- مراقبة الصرف: مجموعة القيود التي تضعها السلطات النقدية
للبلد على استخدام الصرف الأجنبي بغية الحد من خروج رؤوس الأموال والمحافظة على
استقرار سعر صرف العملة الوطنية وبالتالي العمل على تحقيق التوازن في ميزان
المدفوعات.




















































































البطالة


1- تعريف البطالة:


حسب تعريف المكتب الدولي للعمل فإن البطّال هو
كل شخص يقدر على العمل ويرغب فيه ويبحث عنه ويقبله عند مستوى الأجر السائد ولكن
دون جدوى. من التعريف نستنتج أن هناك صفات يجب أن تتوفر في الفرد حتى يعتبر بطالا
وهي:



- أن يكون قادرا على العمل. - يرغب في العمل. -
يبحث عن العمل. - يقبل العمل عند مستوى الأجر السائد. - لم يجد العمل الملائم.



2- أسباب البطالة:


·
عدم
التوازن بين النمو الديمغرافي والنمو الاقتصادي.



·
نقص
الاستثمارات الوطنية والأجنبية.



·
حالة
الكساد (عرض المنتجات أكبر من الطلب عليها) تؤدي إلى غلق بعض المصانع وتسريح
العمال.



·
إعادة
هيكلة المؤسسات الاقتصادية يؤدي إلى تسريح عدد من العمال الذين لا تتوافق مؤهلاتهم
مع احتياجات المؤسسة.



·
استخدام
التكنولوجيا في بعض القطاعات ينجم عنه التخلي عن اليد العاملة.



·
تفاقم
المديونية الخارجية التي تؤثر على حجم الاستثمارات.



3- أنواع البطالة:


1- البطالة
الدورية:
يمر
النشاط الاقتصادي في ظل اقتصاد السوق بفترات
صعود وهبوط
بصفة دورية. تسمى فترة
الصعود بمرحلة الانتعاش
(الرواج)
، وتسمى فترة الهبوط بمرحلة الانكماش (الكساد)، ويطلق على المرحلتين معا مصطلح الدورة الاقتصادية.


2- البطالة
الاحتكاكية:
تظهر البطالة
الاحتكاكية خلال فترة تنقلات الأفراد بين المهن والمناطق المختلفة ويعود ذلك إلى
نقص المعلومات المتعلقة بعرض العمل والطلب عليه خلال نفس الفترة وكلماتوفرت هذه
المعلومات ينقص مستوى هذا النوع من البطالة.



3- البطالة
الهيكلية:
تظهر البطالة الهيكلية نتيجة للتغيرات
الهيكلية في بنية الاقتصاد الوطني والتي تؤدي إلى عدم التوافق بين فرص العمل
المتوفرة وبين مؤهلات وخبرات الباحثين عن
العمل. هذه التغيرات الهيكلية قد ترجع إلى التغير في هيكل الطلب على بعض المنتجات
أو التغير الهيكلي في سوق العمل أو التغير في التكنولوجيا المستخدمة.



4- البطالة
الفنية (التقنية):
تظهر
نتيجة لتعطل سير الإنتاج بسبب التعطل المفاجئ للآلات أو التذبذب في التموين
بالمواد الأولية...إلخ



5- البطالة
الجزئية:
في
بعض الأحيان تقدم المؤسسة لسبب ما على تخفيض الإنتاج بصفة مؤقتة فتقوم بتخفيض عدد
ساعات العمل لكل عامل مقابل تخفيض نسبة من الأجر وفي هذه الحالة تظهر البطالة
الجزئية.



4- آثار البطالة:


1- الآثار
الاقتصادية:



·ضعف الإنتاج: عندما تقوم المؤسسات الاقتصادية التي تعتمد بشكل كبير
على اليد العاملة بتسريح عدد من العمال فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض في حجم الإنتاج.



·ضعف الاستهلاك: البطالة تؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية لفئة البطالين
وكلما زادت البطالة كلما ضعف الاستهلاك على المستوى الوطني.



2- الآثار الاجتماعية:


·تفشي الآفات الاجتماعية: الفقر، السرقة، الانحلال الخلقي، المتاجرة في
الممنوعات.



·الهجرة: كنتيجة للبطالة والفقر يقوم البعض بالهجرة إلى الخارج
بغية العمل حتى ولو كانت بشروط غير لائقة.



3- الآثار السياسية: كنتيجة للبطالة يقوم البطالون والمهددون
بالتسريح من العمل بالاحتجاجات والمظاهرات للمطالبة بتحسين وضعيتهم.



5- إجراءات التخفيف من البطالة:


- تشجيع الاستثمارات
المنتجة ومنح الامتيازات للمؤسسات لفتح مناصب شغل. -
إنشاء
صندوق التأمين على البطالة لتقديم المنح.



- تخفيض ساعات العمل وتشجيع
التقاعد المسبق.





































































التضخم


1- تعريف التضخم:


هو حركة متصاعدة للأسعار تتميز بالاستمرار الذاتي وهي ناتجة
عن فائض الطلب الزائد على قدرة العرض.






عناصر
التضخم:



  • وجود ارتفاع
    مستمر للأسعار أي لايكون هذا الارتفاع وقتيا.

  • أن يكون هذا
    الارتفاع ذاتيا، بمعنى أن لا يكون ناتجا عن ظرف طارئ مثل الكوارث الطبيعية.

  • الطلب على السلع
    والخدمات أكبر من ماهو معروض منها.







2- أنواع التضخم:


التضخم
الظاهر:

هو الذي يظهر أثره بشكل مباشر وجلي في
ارتفاع الأسعار مما يؤدي إلى ارتفاع المداخيل
وغيرها من النفقات التي تتميز بالمرونة.






التضخم
الكامن:

هو تضخم غير ظاهر للعيان رغم وجوده، وتحصل
هذه الحالة عندما تكون هنالك قيود مفروضة على الأسعار وبمجرد رفع هذه القيود تُرفع
الاسعار. وينتشر هذا النوع من التضخم في حالات الحرب.






التضخم
الجامح:

يعتبر من أخطر أنواع التضخم وأكثرها ضرراً
بالاقتصاد الوطني. يتميز بارتفاع الأسعار بمعدلات عالية مما يؤدي إلى
انخفاض قيمة العملة وحتى إلى انهيارها و فقدان الثقة فيها.






التضخم
الزاحف:

يتميز بارتفاع الأسعار بمعدلات بطيئة، وهو أقل خطورة على الاقتصاد الوطني.






3- أسباب التضخم:


تضخم ناشئ
عن التكاليف:
هذا النوع يظهر بسبب ارتفاع تكاليف
الاستغلال في المؤسسات الاقتصادية، كرفع أجور العمال.



تضخم ناشئ
عن الطلب:

هذا النوع يظهر عند زيادة حجم الطلب الكلي الذي يصاحبه عرض ثابت من السلع والخدمات
. إذ أن الطلب لا يوافق العرض مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.



تضخم ناشئ
عن الإصدار النقدي:
إن الإفراط في إصدار النقود يؤدي إلى حدوث
اختلال التوازن بين كمية النقود المتداولة وحجم السلع والخدمات الأمر الذي يؤدي
إلى ارتفاع الأسعار.






4- آثار التضخم:



الآثار الاقتصادية

الآثار الاجتماعية

-
انخفاض قيمة العملة


-
ارتفاع نسبة البطالة


-
انخفاض الادخار وزيادة الاستهلاك


-
ارتفاع معدل الفقر


-
محدودية الاستثمار ات


-
ظهور الآفات الاجتماعية


-
انخفاض الإنتاج


-
انخفاض معدل الفائدة


-
التأثير السلبي على أصحاب المداخيل الثابتة والمحدودة













5- وسائل معالجة التضخم:


1) سياسة تجميد الأجور ومراقبة
الأسعار:



تعمل الدولة مع أرباب العمل والنقابات على تجميد الأجور
لفترة معينة ، كما تعمل الدولة على مراقبة الأسعار بهدف الحفاظ على ثبات القدرة
الشرائية للأجراء .






2) مراقبة الإصدار النقدي:



يقوم البنك المركزي بوضح سياسة نقدية لمواجهة التضخم وتتمثل
في :



ü رفع سعر إعادة الخصم بهدف التأثير في القدرة الائتمانية للمصارف من
أجل تقليل حجم السيولة المتداولة في السوق.



ü سياسة السوق المفتوحة: يقوم البنك المركزي ببيع الأوراق المالية وذلك
من أجل سحب جزء من السيولة المتداولة من السوق.



ü رفع نسبة الاحتياطي القانوني: المصارف التجارية
ملزمة بإيداع جزء من الودائع لدى البنك المركزي
ويسمى هذا الجزء بالاحتياطي القانوني، ففي حالة
التضخم يقوم البنك المركزي برفع نسبة الاحتياطي القانوني من أجل تخفيض القدرة
الانتمائية لدى المصارف التجارية .



ü رفع سعر الفائدة لتشجيع الادخار بهدف امتصاص الفائض من الكتلة
النقدية.






3) تحقيق التوازن في الميزانية:


في حالة وجود عجز في الميزانية العامة للدولة تقوم الدولة
بما يلي:



ü تخفيض الإنفاق الحكومي.


ü زيادة الضرائب على السلع الكمالية.


ü اللجوء إلى الدين (القرض) العام .








القيادة


1- تعريف القيادة:


هي القدرة على التأثير على المرؤوسين لتوجيه
قدراتهم لتحقيق أهداف المنظمة، وحتى تكون هناك قيادة يجب توفر ثلاث عناصر أساسية:



1- وجود قائد يتصف بقدرات ومهارات عالية.


2- وجود هدف يسعى القائد لتحقيقه


3- وجود أفراد مطالبين بتحقيق هذا الهدف من خلال تأثير
القائد عليهم.



2- أساليب القيادة:


· القيادة الفردية: وهي تلك التي يحتكر فيها القائد
السلطة، حيث يقوم باتخاذ قراراته دون استشارة مرؤوسيه.



· القيادة الديمقراطية: وهي قيادة تتميز بإشراك القائد
لمرؤوسيه في القرارات مع الاحتفاظ بالقرار النهائي.



· القيادة البيروقراطية: وهي التي يحتكر فيها الإداريون
السلطة، ويغلب على هذا الأسلوب من القيادة الرغبة الشديدة إلى اللجوء إلى الطرق
الرسمية في الإدارة من أجل تنفيذ التعليمات وكذلك البطء في اتخاذ القرارات.



· القيادة التكنوقراطية: تنسب فيها مهمة القيادة إلى
الخبراء للاستفادة من خبراتهم.



3- العوامل المؤثرة في اختيار
أسلوب القيادة:



· المواصفات الشخصية للقائد:تلعب مواصفات القائد دورا أساسيا في تحديد أسلوب
القيادة.



· عوامل تخص المرؤوسين:للأفراد تأثير كبير على طبيعة أسلوب القيادة المتبع،
مثلا: عندما تكون مجموعة العمال
غير متجانسة أو
قليلة الخبرة
فإن القيادة الفردية هي التي تحقق أفضل
النتائج، أما عندما تكون مجموعة العمال
متجانسة
ومستقرة ولديها الخبرة
فإن القيادة الديمقراطية هي التي تحقق أفضل النتائج.


· عوامل البيئة:يلعب كل من المكان والزمان دورا هاما في تحديد أسلوب القيادة.


4- الدافعية (التحفيز):


1- تعريف الدافعية: هي تحفيز الأفراد
وتشجيعهم لدفعهم للعمل أكثر وكسب إصرارهم من أجل تحقيق أهداف المنظمة بأقصى درجة
من الكفاءة



وتبدأ هذه العملية بالتأثير
الخارجي على الفرد عن طريق رفع أجره مثلا، إلا أن نجاح العملية يتوقف على جملة من
العوامل الداخلية تتعلق بوضعية الفرد ونفسيته.



2- العوامل المؤثرة في الدافعية:


· العوامل التنظيمية: تتمثل في الأوامر والتوجيهات التي تصدر من القيادة اتجاه المرؤوسين والتي
يجب أن تتصف بالدقة والوضوح. وإنّ للمرؤوسين منطقة قبول (مجال محدّد) لذا يجب أن
تكون هذه الأوامر ضمن منطقة القبول حتى يتم تنفيذها دون اعتراض أو مقاطعة.



· العوامل الاجتماعية: إن المرؤوس باعتباره فردا في المجتمع فهو يتأثر بمحيطه الاجتماعي: في
السكن، وفي المدرسة، وفي العمل، أو بأي رابطة أخرى تولد له الإحساس بالانتماء إلى
الجماعة. وفي كثير من الأحيان تؤثر الجماعة في سلوك أفرادها من حيث الإيجابيات
والسلبيات وبالتالي عند إصدار الأوامر يجب على القائد أخذ بعين الاعتبار العوامل
الاجتماعية للمرؤوسين حتى يتم تنفيذ الأوامر
بأقصى درجة من الكفاءة.



· العوامل النفسية: إن الأحاسيس والتوقعات والمخاوف...تلعب دورا هاما في توجيه سلوك الأفراد
لذا على القيادة أن تدرس ردود فعل المرؤوسين المتوقعة تجاه كل ما هي بصدد توجيهه
إليهم من أوامر وتعليمات، وعند إصدار الأوامر يتم التركيز على العوامل المشجعة
للمرؤوسين على قبولها. وفي حالة ردود الفعل المعيقة، يعمل القائد على إيجاد طرق
لعلاجها أو التصدي لها بالكيفية الملائمة.









3- نظريات الحاجات الدافعية:


· نظرية ذات العاملين: قام هرزبرغ Herzberg بتصنيف الحاجات الدافعية إلى عاملين لذا سميت بنظرية
ذات العاملين (عامل الصحة وعامل التحفيز).



-
يقصد بعامل الصحة مجموعة العناصر التي إذا توفرت بالكيفية الملائمة فإن ذلك يؤدي إلى رضا
المرؤوسين ولكن لا يؤدي إلى تحفيزهم. أما في حالة
عدم الصحية فإن ذلك يؤدي
إلى تذمرهم وعدم رضاهم مثل: ضمان العمل المرتب وظروف العمل...إلخ.



-
يقصد بعامل التحفيز مجموعة العناصر التي إذا توفرت بالكيفية الملائمة تؤدي
إلى تشجيع المرؤوسين وتحفيزهم ودفعهم للعمل أكثر مثل: الاعتراف والتقدير، الترقية
والمسؤولية...إلخ.


نظرية تدرج الحاجات: قام
ماسلو
Maslow بتصنيف حاجات الإنسان إلى 5 أصناف وقام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع لدروس الاقتصاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ورود سوف  :: منتدى الطلبة في الثانوية :: منتدى الطلبة السنة 3 ثانوي :: قسم التسيير و الاقتصاد-
انتقل الى: